Share this:

Tweet
English عربي

DropEgypt'sDebt

الحملة الشعبية لإسقاط ديون مصر الخارجية - 35 مليار دولار

يتحمل إقتصاد مصر عبء دين خارجي يقدر بخمس و ثلاثين مليار دولار على حسب تقديرات البنك المركزي المصري. يكلف هذا الدين الاقتصاد المصري ما يعادل ثمانية عشر مليار جنيه سنويا في مصاريف خدمة الدين.

  1. من يدفع ثمن٣٠ عام من السياسات الإقتصادية الفاشلة؟

    Drop Egypt's Debt

    كل هذه الديون نتيجة مباشرة لسياسات نظام مبارك الذي إستخدم الإقتراض من الخارج كمسكن لمشاكل مصر الإقتصادية دون تقديم حل جذري لها. ويتحمل المواطن المصري عبء هذه الديون دون أن يكون له يد في قرار الإقتراض و لا تحديد اولويات انفاق القروض. فضلا عن أن أنه لا يخفي على أحد أن فتره حكم مبارك شابها الكثير من الفساد في كل القطاعات و المؤسسات، الأمر الذي يجعل من وجود فساد في إداريه عملية الاقتراض في حد ذاتها أو في تنفيذ مشروعات بهذه الأموال أمر متوقع.

  2. إسقاط الديون

    لذلك قررت مجموعة من الأفراد ومنظمات المجتمع المدني المهتمين بالشأن العام وبمستقبل العدالة الاجتماعية في البلاد أن تبدأ حملة شعبية لتكوين مراكز ضغط شعبية محلية ودولية لدى كل الدول والمؤسسات الدائنة لمصر لمراجعة و إسقاط ديون مصر.

  3. دور الحملة الشعبية

    نجحت تجارب دول كثيرة في مراجعة الديون التي تراكمت أثناء حكم ديكتاتوري مثل الأرجنتين و الإكوادور. و دور الحملة في مصر هو البدء في مراجعة القروض التي تم الإتفاق عليها أثناء حكم مبارك و أوجه الصرف التي صرفت فيها. هذا بالإضافة إلى مراجعة مدى إستفادة المصريين منها وتأثيرها على الديون الحالية. وبذلك تهدف الحملة إلى الضغط على الدول والمنظمات الدائنة لإسقاط الديون غير الشرعية

  4. طيب أنا مطلوب مني إيه دلوقتي؟

قل للأصحاب والحبايب

انشر هذة الصفحة على قدر الإمكان فالموضوع في غاية الأهمية ويجب علينا جميعا الكفاح من أجل حقوقنا

إمضاء البيان يالطلب

نحن الان نقوم بتحضير البيان للحملة وسوف نعرضه هنا لإستقبال الإمضائات

خليك معانا على الخط

يتم تحديث صفحاتنا على تويتر وفيس بوك وسنعلن عن الإجتماعات والمؤتمارات

DropEgypt'sDebt

The Popular Campaign to Drop Debts Worth 35 Billion Dollars

Egypt's economy bears the burden of an external debt that amounts to 35 billion US dollars, according to the figures of the Central Bank of Egypt. This debt costs Egyptian citizens an annual amount of 18 billion EGP in debt service.

  1. Who Pays for 30 years of Economic Failure?!

    Drop Egypt's Debt

    Egypt's external debt is a direct result of Mubarak regime's failed economic policies, which resorted to external borrowing as a quick fix for complex economic problems. These problems remain unresolved until today and require alternative strategies to address them. Although Egyptians did not have a say over the need for external borrowing nor the priorities over which the loans will be spent for, they continue to suffer from Mubarak's debt burden even after his fall. It is also needless to mention that corruption has been festering all through out Mubarak's reign and in all sectors and insitutions, that it is highly expected to have inflitrated debt management as well as project implementation.

  2. We need to drop the debt!

    A group of civil society organizations and individuals concerned with social justice came together to initiate a popular campaign to drop Egypt's Debt. The campaign aims to form pressure groups which would lobby for auditing and dropping Egypt's debt inside and outside Egypt.

  3. And here's the game plan

    The success of the debt audit commissions in countries with similar historical trajectories, such as Argentina and Ecuador, have inspired the people of Egypt to initiate a similar process. Our campaign aims to audit loans borrowed during Mubarak's era and evaluate their impact on society and people's welfare. The campaign will then lobby donor governments and agencies to drop Egypt's illegitimate debts.

  4. What you need to do:

Stay tuned to the events

We'll update this section as well as our Facebook page and twitter profile whenever relevant events are coming up, so keep your eyes peeled.

Sign the petition

We're putting together a petition and we'll share it here as soon as we're ready to receive signatures.

Spread the word!

Tell your friends and the people you know. This is a serious issue and it is our responsibility to defend our rights and place Egypt on the right path.